ads

قصة بطل حزينة " من حامل للميداليات الذهبية الى حامل لاكياس الاسمنت "

قصة بطل حزينة " من حامل للميداليات الذهبية الى حامل لاكياس الاسمنت "

يبدوا ان المواطن في واد والحكومة المغربية في واد آخر ، تردي الاوضاع في ميادين عديدة دون تدخل السلطات المختصة ، مما خلق فجوة بين الشعب والحكومة ، الشعب ينادي ويصرخ في مسيرات احتجاجية وفي صمت احيانا دون تدخل للحكومة ، مما جعل فئة كبيرة تحكم على الحكومة بالفشل 

قصة بطل حزينة " من حامل للميداليات الذهبية الى حامل لاكياس الاسمنت "

ولعل ابرز قصة حزينة انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي لهذا الاسبوع ، هي قصة العداء العالمي 

" عبد الرحيم بن رضوان " والذي تحول من لاعب حامل لعدة ميداليات والقاب في تظاهرات رياضية كبيرة بكل من الولايات المتحدة والبرازيل ،تشيلي ، فرنسا وإيطاليا وغيرها من دول العالم ، الى حامل لاكياس الاسمنت حيث اصبح يعمل في مجال البناء لتأمين قوت يومه وإطعام عائلته بسبب تردي اوضاعه دون اي التفاتة من السلطات المختصة 



وقد اطلق الاف من المغاربة حملة تضامن تهدف إلى مساعدة بن رضوان وانتشاله من الفقر والحاجة ، فيما عبر آخرون عن غضبهم الساخط ازاء هذا الحدث الذي اسموه الاهمال اللامسؤول من الجهات المختصة 

كما صرحت وسائل اعلام مغربية عن بن رضوان تأكيده تلقيه العديد من المكالمات الهاتفية من اصدقائه السابقين في مجاله ، والذين عبروا خلالها عن صدمتهم الكبيرة إزاء الوضع المأساوي الذي يمر به هذا البطل في صمت ، ووعدوه أنهم سيقدمون له كل الدعم الضروري ، ومن بين هؤلاء البطل العالمي هشام الكروج الذي وعده بحل مشكلته في أقرب وقت ممكن ...

حيث اضاف :
" ان مسؤولا رفيع المستوى بمؤسسة " محمد السادس للأبطال الرياضيين " استقبله ووعده بتسوية وضعه المزري والمالي "

كما قدم اللاعب بشكره الكبير لكل من ساهم بنشر قصته وتضامن مع قضيته .

اقرأ ايضا :

ads2

ads1