ads

جمعية فرنسية تتابع مغربي قضائيا بعد ان احرق 40 قطا بآسفي

جمعية فرنسية تتابع مغربي قضائيا بعد ان احرق 40 قطا بآسفي

امرت النيابة العامة بمدينة آسفي جنوب المغرب ، بفتح تحقيق في واقعة إحراق شخص لحوالي 40 قط  ، وذلك بعد تلقيها بلاغ من احدى الجمعيات الفرنسية المتخصصة في مجال حقوق وحماية الحيوان ، وذلك عبر فرعها المتواجد في المغرب

جمعية Comme Chiens et Chats

وتعود تفاصيل الواقعة والجريمة ل 3 من ماي 2019 اي الشهر الجاري ، حينما عثرت سيدة تهتم بالقطط المشردة ، بالصدفة على شخص يدرب كلبه على مهاجمة القطط ، وتدخلت لثنيه عن فعل ذلك ، غير أن الأمر تطور إلى شجار انتهى بإضرام النار في مخبأ القطط 
وقد وافقت النيابة العامة في المحكمة الابتدائية بمدينة آسفي ، وذلك يوم الاثنين الماضي 20 ماي ، بقبول الشكاية التي تقدم بها فرع جمعية Comme Chiens et Chats بالمغرب والتي تتخذ من فرنسا مقرا لها ، كما قامت الجمعية بتنصيب " يوسف غريب " وهو محامي من هيئة الدار البيضاء ، إلى مدينة أسفي من أجل التقدم بشكاية في الموضوع حيث صرح " غريب " لموقع بلادي :
أن الشكاية تتضمن وقائع وفيها طلب للمتابعة ، وأن النيابة العامة أخدت الشكاية بعين الاعتبار وأعطت تعليماتها للضابطة القضائية ، من أجل فتح تحقيق في النازلة ...
وختم حديثه قائلا :
 أظن أنه لو صدر حكم سيكون الأول من نوعه في المغرب على أساس أنه اجتهاد قضائي ، يمكن أن يؤسس لاجتهادات أخرى 
حيث لا يزال القانون المغربي بعيدا عن مواكبة التشريع الدولي في هذا الموضوع ، عكس قوانين بعض الدول العربية كفلسطين والامارات العربية المتحدة والتي تتوفر على قوانين جد متقدمة في هذا المجال 

اقرأ كذلك :

ads2

ads1